يوميات

كومة، درجة الحرارة، ذكرى

كومة اكتب هذه الأسطر وأمامي كومة من الكتب، منها كومة الكتب التي انتهيت من قراءتها السنة الماضية ولم أرجعها لأماكنها، وأخرى كتب أود قراءتها، وكومة ثالثة من الكتب التي انتهيت منها لهذا الشهر. قرأت هذا الشهر سبعة كتب، وأظنني لم أصل لهذا العدد من قبل خلال شهر واحد. ويرجع السبب لنمط نومي الذي أحاول الحفاظ […]

كومة، درجة الحرارة، ذكرى Read More »

الكتابة بعقل فارغ والتشبث بنجيب محفوظ

أجلس أمام شاشة الجهاز منذ ساعتين، لدي سلاحي السري بجانبي الأيمن، كوب من الشاي الساخن، تحديدًا شاي أحمد للفطور. وأما عن يساري فهاتفي الذي لم يساعدني في إيجاد فكرة للكتابة عنها، إلا أنني قررت أن أبدأ الكتابة بعقل فارغ، على أمل أن يمتلئ أثناء كتابة هذه التدوينة. في معادلة الإبداع والإلهام والعمل، أتخذ جانب البدء

الكتابة بعقل فارغ والتشبث بنجيب محفوظ Read More »

أنا أو أنتِ؟ أو الكهرباء المقطوعة؟

سقط عامود الكهرباء على المنزل. * في اللحظات التي أغرق فيها في التفكير، تمر منيرة أختي أمامي، فلا تقطع علي تفكيري وإنما تصبح جزءًا منه. فأفكر في لحظات صعبة وحاسمة ومستحيلة في آن واحد، فأقول في نفسي:”لو كنا بالفضاء، وخلص اكسجين منيرة اختي، أكيد بنقذها” ومن هذا السيناريو وحتى مئات النسخ المختلفة منه، أكون أنا

أنا أو أنتِ؟ أو الكهرباء المقطوعة؟ Read More »

جدتي التي لم تحتضنني إلا بالثالث من نوفمبر

أعترف أنني وضعت نفسي في موقف صعب، وهذه ليست المرة الأولى، ولا أعتقد أنها الأخيرة. كتبت بأن تدوينة هذا الأسبوع ستكون مميزة وتستحق الانتظار، ولكنني بإعلان عقد قراني فقدت الشغف في رواية الأحداث، كوني أفصحت عن المفاجأة، ولم يتبق لي ما أفصح عنه. إلا أنني سأحاول ذكر بعض اللحظات السعيدة التي ما زلت أفكر فيها

جدتي التي لم تحتضنني إلا بالثالث من نوفمبر Read More »

العودة للأيام الخوالي وفكرة الاستسلام

فكرت كثيرًا في الاستسلام عن كتابة هذه التدوينة، لعدة أسباب، أولها أنني *مزنوقة* وما يعنيه هذا أنني أحارب انزلاق الوقت من يدي للكتابة، وثانيها أنني فعليًا لا أجد ما أثرر به عليكم. إلا أنني تذكرت خيالات وقوفي على مسرح – Tedx – وحديثي عن الكتابة كل اثنين بدون انقطاع، فإن استسلمت الآن، لن أستطيع قول

العودة للأيام الخوالي وفكرة الاستسلام Read More »

الأهلي وبقايا احتفال

لسنا عائلة عادية، كما ليس الأهلي فريقًا عاديًا، وما يجمع عائلتي بالأهلي هي عاداتنا الفريدة. بينما الجميع يحتفل بالعيد في أول يوم، نحتفل نحن في ثالثه، وأحيانًا نحتفل في خامس أيام العيد. يسافر الجميع في مواسم السفر، بينما نسافر نحن وحدنا في وقت غير مألوف. يأكل الجميع الأيسكريم الجديد بالليمون والنعناع، وينتهي من البقالات، تنتشر

الأهلي وبقايا احتفال Read More »

الكثير من أول يوم

كبداية، لم يكن أول يوم لي في المنزل بدون دوام بهذا السوء. أكثر شيء سمعته بعد تخرجي :”بتجيك غلقة أول يوم دراسة، بتتضايقين، لأنك الوحيدة اللي ما عندها شيء، ولا تجهزتي لشيء.” إلا أنني شعرت بالعكس تمامًا، الكثير من أول يوم، والكثير من الأحاديث للاستماع لها. مهمة الاستماع وحدها تحتسب عن يوم دوام كامل. تتغير

الكثير من أول يوم Read More »

الإيجابية الوحيدة للعيش في منزل لا تصله خدمات أرامكس

بيت ولد خالتي، حتى هم ما يوصلهم أرامكس قبل أن أبدأ الخوض في ذكر الإيجابية، أقول بأنني اشتقت وبشدة للكتابة عن يومياتي، سواء هنا أو في تويتر، لكن بمتابعة أحمد الحقيل لي في تويتر أو -إكس- أصبحت الحروف ناقصة العدد، وبذلك أضحت الكلمات صعبة الترتيب، والأفكار تطير في الهواء ولا أستطيع القبض عليها، وتحولت يومياتي

الإيجابية الوحيدة للعيش في منزل لا تصله خدمات أرامكس Read More »

متلازمة الشخصية الرئيسية بحفل التخرج

في خضم تسارع الأحداث، وتزاحم الطالبات في المسيرة، شعرت بالبطء الشديد، شعرت بالجميع يتحرك ببطء إلا أنا؛ والسبب يعود إلى عمتي وضحى. أرتعش، أقفز، أوحاول الصراخ فتمنعني المُنَظّمة، يشعلني الحماس، تضحك سديم صديقتي على أي شيء أقوم به ويدفعني ذلك للجنون أكثر. أبحث عن والدتي بين الحضور، أزعج سديم بمساعدتي بالرغم من انشغالها هي بالبحث

متلازمة الشخصية الرئيسية بحفل التخرج Read More »

شاشة التلفاز في يوم عرفة

أظن بأن شاشة تلفازنا هي الشاشة الأكثر وحدة في العالم، لا يجتمع أمامها سوى ثلاثة أشخاص على الأكثر بشكل يومي، وكثيرًا ما يتم نسيانها ويترك تنظيفها أثناء حملات التنظيف التي تقوم بها والدتي، ليس لسبب معين وإنما لاعتيادنا على وجودها فأصبحت جزءًا من الجدار، لا ننتبه لها إلا حينما تتوقف عن العمل إثر الماء الذي

شاشة التلفاز في يوم عرفة Read More »

Scroll to Top